Mocca Coding
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


Learn To Earn. Teach To Reach
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  ألف , باء .. دولة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربى
صاحب منتديات جيل ميوزك
صاحب منتديات جيل ميوزك
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
المشاركات المشاركات : 1048
نقاط نقاط : 50109073
السٌّمعَة السٌّمعَة : 90000
العمر العمر : 21
الموقع الموقع : jelmuisc

بطاقة الشخصية
MEA: AEA

مُساهمةموضوع: ألف , باء .. دولة !   الأحد أكتوبر 07, 2012 5:18 pm


ألف , باء .. دولة !


خلد
للنوم .. وكان التعب عنوانه .. والإرهاق يملأ عنانه .. فما أن وضع رأسه
على وسادته .. حتى إستسلم الى العالم الآخر .. وراح يغط فى ثبات عميق ..


ومرت الدقائق سريعا .. وسار الى عالم الأحلام ..
فإذا
به يرى نفسه يسير وحيدا شريدا فى صحراء موحشة .. متثاقل الخطى .. لاهث
الأنفاس .. تنتابه حالة إعياء شديدة من فرط المرض الذى يبدو جليا على جسده
.. تكسوا وجهه التشققات من ندرة الطعام .. وسط طقس .. عاصف برياحه .. عاصر
بأمطاره .. عاتى ببرودته .. موحش بظلمته ..


يحمل
خريطة يحاول بها تحسس طريقه الصحيح فى هذه الصحراء .. ولكنه للأسف يجهل
القراءة والكتابة .. لذا لا يستطيع قراءة الخريطة التى بيده ليفك طلاسمها


 
ووسط هذا الحال الباطش .. إذا به يلمح ما يقترب عليه من بعيد ...

ويظل
إقتراب هذا الشىء رويدا رويدا .. لتتضح الرؤية بعد قليل .. وإذا به تتجلى
أمامه مجموعة من ذئاب الصحراء الموحشة هذه .. ما زاد من حالته سوءا على سوء
.. فأرتعدت مفاصله .. وأنهارت قواه من فرط الرعب والتعب .. وخر أرضا


ماذا
يفعل إذا .. وكيف يتصرف .. أخذ يتلفت حول نفسه ربما يجد شىء يدافع به عن
حياته أمام هذه الوحوش اللاهثة إليه .. وإذا به يرى على بعد منه "كوخ
خشبية" .. حاول جاهدا أن يستجمع قواه لينهض مجددا .. كى يهرول الى تلك
الكوخ الخشبية ليحتمى فيها .. مستعينا بغريزة البقاء بداخله .. ولكن الذئاب
تحاصره من كل جانب وتقترب منه مضيقة الخناق عليه ..


فإذا
به ينظر أسفله .. ليجد على الأرض الرمليه من حوله أربعة أشياء .. "زجاجة
دواء" , و"صحن" به ما لذ وطاب من الأطعمة المحببة إليه , و"بندقية" ,
و"كتاب" , و لايزال "الكوخ" الخشبى قابعا بعيدا عنه !


حاول
أن يستفيد من هذه الأشياء المتاحة أمامه .. ففكر قليلا .. وسأل نفسه بعض
أسئلة .. المرض ينهش فى جسدى .. وأكاد أتضور جوعا .. والخريطة بيدى لو كنت
أستطعت تفسيرها من البداية لما وصلت الى ما وصلت إليه الآن .. والوحوش
تحاصرنى من كل جانب .. إذا ما الأولوية ؟!


فى
دون تردد وبلمح البصر .. إمتد ذراعه الى أول شىء قرر أن يتناوله من على
الأرض .. ليمسك بالبندقية .. فقد قرر أن ( يؤمن نفسه ) أولا .. كأولوية
قصوى .. ورفع البندقية فى وجه تلك الوحوش , وشرع فى إطلاق الرصاص , وبالفعل
أردى الذئاب جميعها أرضا تصارع الموت ..


وقتها
شعر بالطمأنينة ورمى "البندقية" فى تعب وإلتفت ينظر إلى باقى الأشياء
الموجودة حوله .. فهو لا يزال مريضا لا يستطيع النهوض .. وبدون تفكير كان
قراره الثانى هو"زجاجة الدواء" فتناول منها كى ينتشل جسده من براثن مرضه ..


بعدها بدأ فى التعافى .. وبدأ يشعر
بالقدرة على الحراك .. ولا يزال متاحا أمامه "الصحن" و "الكتاب" , و"الكوخ"
القابع فى إنتظاره .. وما إنفكت الرياح والأمطار عاتية أيضا ..


هنا
نظر بأمل الى "الكوخ" كى يحميه من قسوة الطقس .. فقد كان هو _ أى الكوخ _
أولويته الثالثة .. فنهض مسرعا بعد أن أمّن حياته بالبندقية وإستجمع قوى
صحته بالدواء وإتجه الى الكوخ مسرعا كى يحتمى فيه .. آخذا معه "الكتاب"
و"الصحن" ..


بعدما إستراح فى الكوخ .. وجد
أنه مازال يتبقى معه شيئان لم يستخدمهما .. "صحن الطعام" , و"الكتاب" ..
وطبقا لنداء الطبيعة بداخله .. فقد إختار أولويته الرابعة وإنقض على الصحن
آتيا على كل ما فيه من طعام .. بعدها جلس بسكينة الى أحد أركان الكوخ ..
بعد أن .. أمن , وصحّ , وأوى , وشبع .. وبدأ يفكر ماذا بعد .. فتذكر هنا
أنه لايزال تائها لا يعرف طريقه الذى سيكمله .. هنا نظر الى الكتاب المجاور
له .. وأخذ يحاول متلعثما قراءته فى محاولة منه أن يتعلم القراءة والكتابة
.. كى يستطيع أن يفك طلاسم خريطة طريقه ..


وفجأة .. توقف الحلم معلنا الإنتهاء عند تلك اللحظة ..

 
هنا
إستيقظ من نومه فجأة .. ليجد نفسه فى بيته على سريره .. فحمد ربه كثيرا
على إستيقاظه من هذا الكابوس .. ونهض من سريره .. وأشعل جميع أضواء الغرفة
.. وذهب إلى مكتبه .. وفتح أحد أدراجه وأخرج ورقة وقلم .. وشرع فى الكتابة
..


وبعد أن إنتهى من كتابة ما يريد وضع
القلم على الورقة وتركهما على المكتب وخرج من الغرفة .. لتدخل زوجته من
بعده كى ترتب الغرفة فإذا بعيناها تقعا على هذا الورقة .. فتزيح بيدها
القلم جانبا لتمسك بالورقة وترفعها لتستطلعها .. ليظهر ما كتب زوجها على
هذه الورقة , فقد كتب : البندقية أولا , الدواء ثانيا , الكوخ ثالثا ,
الصحن رابعا , فالكتاب خامسا .. هذا ترتيب ما أحتاجه كى أكمل طريقى !


هنا
كست علامات التعجب وجه الزوجة .. فرمت الورقة خلفها فى غير إهتمام .. ثم
أطفأت أضواء الغرفة وخرجت بدورها لا تفهم من الأمر شيئا !


وكسى الظلام جسد الغرفة من جديد !

 
 
 
رسالة الى الرئيس القادم ..

الأمن أولا .. الصحة ثانيا .. المسكن ثالثا .. الغذاء رابعا .. التعليم خامسا .. هذه أولويات إحتياجاتى فى الحياة كمواطن !

هذه أولويات الدولة ..
هذه .. ألف , باء .. دولة !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moccacoding.egyptfree.net
 
ألف , باء .. دولة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Mocca Coding :: المنتدى الثقافى والتعليمى والاسلامى Arts and Literature & Islamic :: المنتدى الثقافى والأدبى-
انتقل الى: